الرئيسية / ملفات الرادار / رأي في موضوع تقدم الغرب وتخلف المسلمين

رأي في موضوع تقدم الغرب وتخلف المسلمين

لنُعط خلاصة المقال في البداية على خلاف المألوف في الكتابات، فنقول:  المسلمون لم يتخلفوا في العلوم الطبيعية والمادية في الأصل، بل غيرهم مَن  قفز قفزات غير طبيعية فيها، وإنما كان سير الحضارة الإسلامية سيرا عاديا  طبيعيا متناغما مع عناصر الطبيعة وسنن الله في الكون…

لما قفز الغرب  هذه القفزات العملاقة غير الطبيعية في الاختراعات والعلوم الطبيعية بداية  من القرن 16 الميلادي، ظهر الفرق الفاحش بيننا وبينهم حينها، فاستسلم  المسلمون لهذا التيار الجارف الذي لا يرقُب في الإنسانية إلاًّ ولا ذمّة…

لو  بقي العالم يسير سير المسلمين في العلوم الطبيعية والاختراعات، لتطورت  الأمور بشكل مخالف، ولسارت في مسار مخالف لما عليه الآن، حيث نجد همّ  التطوير الغربي وهدفه الأول والأخير هو الاختراع ثم الاختراع من أجل  الاختراع، وإن كان على حساب تدمير الأرض وتخريب العمران ومسخ حقيقة البشرية  وجوهرها…

ولا نحتاج هنا إلى أدلة لتأكيد هذا الرأي، فهذه الأسلحة  الفتاكة والمواد المدمرة أمامنا بأشكال مختلفة وأنواع متنوعة… وهذه  تصرفات علماء الأجنّة التي شوّهت كثيرا من خلق الله تعالى بالمسخ  والتهجين…

كل ذلك سببه الحقيقي هذه القفزات غير الطبيعية المفصولة عن حراسة القيم…

نعم،  المسلمون تأخروا عندما انتقلت المبادرة إلى الغرب، ولكن للأسف، فإن الغرب  لم يسر في نفس مسار الحضارة الإسلامية التي كانت تسيّج كل علم وكل اختراع  بسياج الأخلاق والدين…

ملاحظة مهمة:

هناك عوامل أخرى أسهمت في تخلف  المسلمين ولا شك، ولا أنكرها، مثل الاهتمام بالسلطة والتنافس عليها، وعدم  خدمة العلوم الطبيعية بعناية، والافتتان بأمور الدنيا والتكالب عليها…

لكن  هذه الأسباب (الأخيرة) ليست هي الأساس في تأخر المسلمين، إذْ كانت منتشرة  وموجودة من العصور الأولى للحضارة الإسلامية، كتفشي الغناء والخمر والغلمان  والقتل وباقي الفتن… بداية من عهد الدولة الأموية، وكتب التاريخ تنقل  لنا ذلك.

ولو ادعى البعض أن الانصراف إلى الملاهي والانغماس في أمور  الدنيا هو السبب الأساس في التخلف، لما كان الغرب متقدما الآن؛ لأنه علمنا  أنه كلما تقدم الغرب في علوم الطبيعة كلما زاد رفاهية في الحياة وانغماسا  فيها وتحللا، فعُلم أن ذلك ليس سببا حقيقيا للتخلف في أمور الدنيا، بل هو  سبب مساعد. وإنما هذه الفتن الدنيوية تكون سببا حقيقيا وأصليا في التخلف  الديني والبعد عن الله تعالى والمنهاج الرباني.

والله الهادي إلى الصواب.

عن radarpresse

شاهد أيضاً

عيوش والهرولة نحو الوهم بقلم د.فؤاد بوعلي

مازال السيد نور الدين عيوش يتنقل بين طواحين الهواء عله يجد من يثق في قداسته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *